السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن جهاز المناعة هو الذي يقوم بمحاربة الجراثيم والفيروسات التي تسبب الأمراض وعندما يضعف فإن الإنسان يتعرض إلى الفتور والوهن والعدوى المتكررة و الالتهابات وبطئ التئام الجروح وعدوى تتمثل في زيادة نمو بعض الكائنات التي توجد بطريقة طبيعية في الجسم مثل فطر الفحم وعدوى الكانديدا الجهازي .
( أكمل القراءة )
أنقل لكم ما ذكره الدكتور جابر القحطاني أستاذ العقاقير والأدوية العشبية في مقالاته في عيادة جريدة الرياض حيث كتب :
بأن الجهاز المناعي المكون الرئيسي له هي الغدة الثيموسية وهي غدة صغيرة تقع خلف أعلى عظم القفص في مقدمة الصدر .
وهناك أيضاً خلايا الدم البيضاء لأنها تخترق جدار الخلايا حيث أنها تصل إلى موقع العدوى بسرعة .

وهناك مكون هام لجهاز المناعة وهو الجهاز الليمفاوي Lymphatic system وهو جهاز من الأعضاء تشمل الطحال والغدة الثيموسية واللوز والعدد الليمفاوية وسائل يسمى الليمف وهو الذي يدور خلال الأوعية الليمفاوية في الجسم ويغمر أيضاً خلايا الجسم .
ودور الجهاز الليمفاوي هو كغسيل مستمر للخلايا حيث يتم تصريف السائل المجتمع بين الخلايا مجمعاً معه منتجات الفضلات والسموم والبقايا الأخرى من الأنسجة ، ويمر السائل الليمفاوي خلال الغدد الليمفاوية حيث تقوم الخلايا البلعمية بترشيحه من المواد غير المرغوبة ثم يرجع السائل لليمفاوي في الدورة الدموية .

ثم ذكر أن الجهاز المناعي يعمل كما ينبغي إذا نال عناية فائقة أي أنه يجب أن يحصل على كل المغذيات الصحية وإبقاؤه في البيئة المناسبة .

إن عوامل كثيرة من البيئة التي نعيشها تؤثر تأثيراً سيئاً على القدرة الدفاعية لأجهزتنا المناعية ومنها :
- المواد الكيميائية التي نستخدمها في المنظفات المنزلية .
- الإفراط في استعمال المضادات الحيوية ومضادات الحموضة والأدوية الأخرى .
- مبيدات الحشرات .
- المواد المضافة في الطعام الذي نأكله .
- التعرض للملوثات البيئية .
كل هذه المواد تشكل عبئاً على الجهاز المناعي .

وهناك عامل آخر له تأثير غاية في السوء على الجهاز المناعي ألا وهو التوتر النفسي .
حيث يتسبب التوتر النفسي في سلسلة من التداعيات في الكيميائية الحيوية في الجسم يكون لها في النهاية تأثير إحباطي للنشاط الطبيعي لخلايا الدم البيضاء ويضع أعباء غير ضرورية على جهاز الغدد الصماء بالإضافة إلى استهلاك المواعد الغذائية للجسم ونتيجةً لذلك يؤدي انخفاض المناعة ضد العدوى .

ثم أورد بعض الأعشاب والمكملات الغذائية وبعض الأطعمة التي من شأنها تقوية الجهاز المناعي من أجل أن يقوم بعمله على أكمل وجه .

أولاً : الأعشاب الطبية التي تقوم بدور كبير في تقوية الجهاز المناعي وهي :
1- الحلبة Fenugreek :

يوجد سبعة أنواع من نبات الحلبة والمقصود من هذه الأنواع هو ما يعرف علمياً باسم :
Trigonella foenum-graecum
والجزء المستخدم من نبات الحلبة هو البدور وزيت البذور والبذور المستنبتة .
طريقة الاستخدام :
يؤخذ ملء ملعقة أكل من هذه الحلبة وتمزج مع نصف كوب ماء وتشرب بمعدل مرة في الصباح ومرة في المساء وهي الجرعة المحددة لرفع قدرة الجهاز المناعي في الجسم .

2- نفل المروج Red clover :
ويعرف كذلك بالنفل البنفسجي وعلميا باسم Trifolium pretense والجزء المستخدم من النبات هو رؤوس الأزهار .
طريقة الاستخدام :
يؤخذ ملء ملعقة من الأزهار وتوضع على ملء كوب ماء مغلي ويترك لمدة 15 دقيقة ثم يصفى ويشرب بمعدل ثلاث مرات في اليوم من أجل رفع قدرة الجهاز المناعي في الجسم .

3- حشيشة القنفذ Echinacea :
وتعرف شعبياً باسم Purple coneflower حشيشة القنفذ الأرجوانية أما الاسم العلمي لهذه العشبة فهو Echinacea purpurea والجزء المستخدم من النبات هو الأزهار والجذور .
وحشيشة القنفذ مشهورة على مستوى العالم حيث أنها منبه قوي للجهاز المناعي وتتم حالياً دراسته كعلاج لفيروس العوز المناعي البشري HIV والإيدز .
ويوجد منه مستحضر مقنن يؤخذ كبسولة صباحاً وأخرى في المساء .

4- الجنكه Ginkgo :
وتسمى شجرة المعبد Maidenhair tree وتعرف علمياً باسم Ginkgo biloba  وهي شجرة كبيرة ، والجزء المستخدم من النبات هو الأوراق والبذور .
تستخدم الجنكه على نطاق واسع في جميع أرجاء العالم حيث أنها تساعد على دوران الدم في الدماغ والذاكرة وخفض احتمال الإصابة بالسكتة وهي من أكثر الأدوية العشبية استخداماً لعلاج الخرف .
كما أنها تعلب دوراً كبيراً في تقوية الجهاز المناعي للجسم . 
يوجد منه مستحضر مقنن كبسولة تؤخذ صباحاً وأخرى في المساء يومياً .

5- عشبة القديس يوحنا St. John's wort :
وتعرف باسم الهيوفارقون وكذلك باسم حشيشة القلب وتعرف علمياً باسم Hypericum perforatam .
الجزء المستخدم من النبات هو الأطراف المزهرة ، وتستخدم العشبة على نطاق واسع كمضاد للاكتئاب والتشنج ويبه تدفق الصفراء ومفرج للآلام ومضاد للفيروسات ومنقي طبيعي للدم ومقاوم جيد لفيروس الإيدز وفيروس إبشتاين بار Epstein-Barr .

6- الإستراجالس Astrgalus :
الأستراجالس نبات عشبي يعرف علمياً باسم Astragalus membranaceus والجزء المستخدم من هذا النبات هو الجذور ويحتوي على عدة مركبات هامة مثل الأسباراجين وكالسيوسين وفورمونتين وستيرولات.
يستخدم جذور الأستراجالس كمدر للبول ومضاد للفيروسات ومنبه للمناعة وموسع للأوعية وهو يقوي الجهاز المناعي ويولد خلايا ضد الخلايا السرطانية وهو مضاد قوي للأكسدة ويحمي الكبد من السموم .
يوجد مستحضر من جذور هذا النبات مقنن يؤخذ حبتين بمعدل ثلاث مرات يومياً.

7- الثوم Garlic :
يعتبر الثوم من مضادات الأكسدة وقاتل للفيروسات والجراثيم والفطريات وهو من أفضل الأعشاب لتقوية جهاز المناعة.
يوجد من الثوم مستحضرات خالية من الرائحة حيث تؤخذ كبسولتان ثلاث مرات في اليوم .

ثانياً: المكملات الغذائية التي تلعب دوراً في رفع المناعة لدى الإنسان :
1-  أسيدوفيلس: يؤخذ ملئ ملعقة أكل من مسحوق الأسيدوفيلس على معدة خاوية بمعدل 3 مرات في اليوم، حيث تقوم على إبقاء البكتريا الهامة في الأمعاء. 

2-  مساعد الإنزيم Qio: يدعم الجهاز المناعي ويحسن الإمداد بالأكسجين ليحمي الخلايا ووظائف القلب. يؤخذ بمعدل 100 ملجم يومياً. 

3-  عشب البحر: يعطي توازناً للمعادن الضرورية لتكامل الجهاز المناعي. يؤخذ بمعدل 20003000 ملجم يومياً. 

4-  ل أرجنين: يقوم هذا الحمض الأميني على تدعيم الجهاز المناعي ويؤخر نمو الأورام والسرطان وهو ضروري جداً لجهاز المناعة. 

5-  معدن المنجنيز: ضروري لجهاز المناعة يؤخذ بمعدل 2 ملجم .

6-  فيتامين أ : وهو مهم جداً وضروري للوظائف المناعية السليمة يؤخذ بمعدل 10000 وحدة دولية يومياً. 

7-  فيتامين ج : وهو مضاد هام للأكسدة يزيد المناعة ضد العدوى يؤخذ بمعدل 5000-20000 ملجم يومياً.  
8-  الزنك: ومعدن الزنك هام جداً للجهاز المناعي. 

9-  فيتامين أ + بيتاتين: وهما ضروريان للوظائف المناعية السليمة ومضادان قويان للأكسدة تقوم بالقضاء على الشقوق الحره وتخليص الجسم منها وتدعم وظيفة الجهاز المناعي وتحمي ضد أورام السرطان وأمراض القلب. 

10- هورمون DHEA: يقوم هذا الهورمون بتحسين أداء الجهاز المناعي. يؤخذ بمعدل 50 مجم يومياً .

11- اللبا البقري: يحتوي على بروتينات مناعية وعوامل منبهة للأجسام المضادة ويرفع المناعة واللبا هو الحلبة الأولى من ثدي البقرة أو الغنم بعد أن تضع مواليدها حيث يؤخذ الحليب ويغلى على النار حتى يتخثر ثم يؤكل وهو لذيذ جداً ويعتبر من أقوى المواد للجهاز المناعي .

هذا كل ما ذكره الدكتور جابر القحطاني أستاذ العقاقير والأدوية العشبية في صفحته في عيادة جريدة الرياض وقمت فقط بالتنسيق والترتيب أعتذر عن الإطالة . 

شكراً لمتابعتكم .
اقرأ أيضاً :

6 التعليقات:

غير معرف يقول...

مشكور ...الله يجزيك خير ...

غير معرف يقول...

تحفتنا بكلامك شكرا الك

Mohamad Taha يقول...

شكرا على المعلومات الهامة

غير معرف يقول...

بارك الله فيك

غير معرف يقول...

هل تنفع هذه لاعشاب للروموتويدانصحوني ارجوكم

غير معرف يقول...

مشكور على المعلومات المفيده

إرسال تعليق